استطلاع أداء الرئيس بعد مرور عام (قناة الحياة)


 
63% من المصررين يرون أن أحوالهم المعيشية الآن أسوأمن أحوالهم المعيشية قبل بداية حكم الرئيس مرسي
نصف المصريين يرون أن هناك تأثير على سياسات مصر الداخلية من دول أخرى خلال السنة الأولى لحكم الرئيس
59%من المصريين يرون أنه لو كان المجلس العسكري قد استمر في الحكم كانت أحوال البلد ستصبح أفضل

بمناسبة مرور سنة على فترة الرئاسة لأول رئيس بعد ثورة 25 يناير، أجرى المركز المصري لبحوث الرأي العام "بصيرة" استطلاع لقناة الحياة مصر لمعرف آراء المصريين بعد عام من حكم الرئيس مرسي والإخوان، وقد غطى الاستطلاع مجموعة من الموضوعات المتعلقة بقرارات الرئيس وتأثيرها على حياة المواطنين.

وقد تم سؤال المبحوثين عن أفضل قرار وأسوأ قرار اتخذهما الرئيس خلال السنة الأولى من حكمه، وقد أظهرت النتائج أن 73% من المصريين يرون أن الرئيس لم يتخذ أي قرار جيد بينما 6% يرون أن أفضل قرارات الرئيس كان إحالة المشير طنطاوي والفريق عنان للتقاعد، و3% يرون أن أفضل قراراته زيادة المعاشات والأجور، وقد حصل قرار قطع العلاقات مع سوريا على 2% وحصل قرار إقالة النائب العام على 2%، وحصل إصلاح العلاقات مع دول أخرى على 1% وتوفير الأنابيب على 1%، بالإضافة إلى بعض القرارات الأخرى التي لم يحصل أي منها على أكثر من 1%.

وبالنسبة لأسوأ قرار يرى 15% من المصريين أن الرئيس لم يتخذ أي قرار سئ في حين أن 6% يرون أن كل قراراته خطأ، و17% يرون أن أسوأ قراراته هو ما يتعلق بملف مياه النيل، بينما حصل الإعلان الدستوري على 8%، وحصل كل من قراري قطع العلاقات مع سوريا وتغيير المحافظين على 5% وكل من إقرار الدستور والقرارات الخاصة بأزمة البنزين والكهرباء حصل على 3%، بينما يرى 2% أن أسوأ قراراته هو رجوعه المتكرر في قرارات سبق أن اتخذها. ويرى 2% أن أسوأ قرار هو تغيير النائب العام.

وبسؤال المستجيبين عن أهم مشكلة تواجههم وأسرهم أجاب 35% أن أكبر مشكلة هي ارتفاع الأسعار، وذكر 16% عدم وجود أمن، و14% عدم وجود فرص عمل، وذكر 8% انخفاض الدخل، و5% انقطاع الكهرباء وذكر 3% نقص الوقود.

وبالنسبة لأكبر مشكلة تواجه مصر يرى 18% أن عدم الاستقرار السياسي هو أهم مشكلة، بينما ذكر 17% مشكلة مياه النيل، و14% توفير الطاقة، و12% نقص الأمن، و6% البطالة و5% إفلاس الدولة، و3% يرون أن أكبر مشكلة هي توفير الدعم، و3% الإخوان المسلمون و2% الثورة المضادة، و1% يرون أن أكبر مشكلة هي ضعف المعارضة، بينما ذكرت النسبة الباقية أسباب أخرى حصل كل منها على أقل من 1%.

وقد طلب من المستجيبين تقييم أحوالهم المعيشية الآن مقارنةً بالسنة الماضية قبل بداية حكم الرئيس مرسي، وقد أجاب 13% فقط بأن أحوالهم المعيشية أفضل و22% أجابوا بأنها لم تتغير بينما 63% يرون أنها أسوأ و1% ذكروا أنهم لا يعرفون.

وبسؤالهم عن توقعاتهم لأحوالهم المعيشية خلال السنة القادمة إذا ما استمر الرئيس مرسي في الحكم يتوقع 20% من المصريين أن أحوالهم المعيشية ستكون أفضل و8% يتوقعون أنها لن تتغير بينما 51% يتوقعون أنها ستكون أسوأ، وأجاب 22% بأنهم لا يستطيعون التحديد.

ويرى 59% من المصريين أنه لو كان المجلس العسكري قد استمر في الحكم كانت أحوال البلد ستصبح أفضل من الآن، و10% أجابوا بأنها كانت ستصبح كما هي الآن بينما 18% ذكروا أنها كانت ستصبح أسوأ و13% أجابوا بأنهم لا يستطيعون التحديد.

كما يرى 31% من المصريين أنه لو كان مجلس رئاسي مكون من تيارات مختلفة هو الذي تولى حكم مصر كانت أحوال البلد ستصبح أفضل من الآن، و11% أجابوا بأنها كانت ستصبح كما هي الآن بينما 30% ذكروا أنها كانت ستصبح أسوأ، و29% أجابوا بأنهم لا يستطيعون التحديد.

وبسؤال المستجيبين عن رأيهم في أسلوب إدارة السياسة الخارجية لمصر خلال فترة حكم الرئيس مرسي يرى 13% فقط من المصريين أنها جيدة و15% أنها متوسطة بينما يرى 50% أنها سيئة و23% ذكروا أنهم غير متأكدين.ويرى نصف المصريين أن هناك دول أخرى أثرت على سياسات مصر الداخلية في فترة حكم الرئيس مرسي، بينما 22% يرون أنه لم يكن هناك تأثير من دول أخرى على سياسات مصر الداخلية، و28% ذكروا أنهم لا يعرفون. وبالنسبة لمن يروا أن هناك دول أخرى قد أثرت على سياسة مصر الداخلية ذكر 67% أن التأثير كان من الولايات المتحدة الأمريكية و27% ذكروا أن التأثير كان من قطر و23% ذكروا أن التأثير كان من إسرائيل و11% ذكروا إيران بينما 7% ذكروا حماس و5% السعودية و4% الإمارات و2% أثيويبيا وتوزعت باقي النسبة بين دول أخرى حصل كل منها على أقل من 1%.

وقد تم سؤال المستجيبين حول ما إذا كانوا قد وجدوا حكم الإخوان المسلمين خلال السنة الماضية أفضل مما كانوا يتوقعون أم كما كانوا يتوقعون أم أسوأ مما كانوا يتوقعون، وقد أجاب 8% أنه أفضل مما كانوا يتوقعون و15% أنه كما كانوا يتوقعون و64% يرون أنه أسوأ مما كانوا يتوقعون و13% لم يستطيعوا أن يحددوا.

منهجية الاستطلاع:

تم إجراء الاستطلاع لصالح قناة الحياة مصر باستخدام الهاتف المنزلي والهاتف المحمول على عينة احتمالية حجمها 2069مواطناً في الفئة العمرية 18 سنة فأكثر غطت كل محافظات الجمهورية، وقد تمت كل المقابلات في الفترة من20 إلى 23 يونيو 2013.وبلغت نسبة الاستجابة حوالي 71%، ويقل هامش الخطأ في النتائج عن 3%.

للحصول على مزيد من التفاصيل والعرض البياني للنتائج يمكن الرجوع للموقع الإلكتروني www.baseera.com.eg

للتحميل البيان الصحفي

استطلاع أداء الرئيس بعد مرور عام (قناة الحياة)

بمناسبة مرور سنة على فترة الرئاسة لأول رئيس بعد ثورة 25 يناير، أجرى المركز المصري لبحوث الرأي العام "بصيرة" استطلاع لقناة الحياة مصر لمعرف آراء المصريين بعد عام من حكم الرئيس مرسي والإخوان، وقد غطى

استطلاعات اخري

المركز المصري لبحوث الرأي العام (بصيرة) هو مركز مستقل، ولا يوجد له أية انتماءات حزبية أو سياسية، لإجراء بحوث الرأي العام بحيادية ومهنية. تأسس المركز في إبريل 2012 في أعقاب ثورة 25 يناير، ويلتزم بتزويد الباحثين، وواضعي السياسات، وقادة الأعمال، وعامة الناس بمعلومات موثوق بها عن مستوى واتجاهات الرأي العام بخصوص الموضوعات والسياسات ذات الاهتمام العام.

للاشتراك - ادخل بريدك الالكتروني

Back to Top