استطلاع أداء الرئيس بعد مرور عام


 
نسبة الذين لايرغبون فى إعادة انتخاب الرئيس تتجاوز ضعف من يرغبون فى إعادة انتخابه
الاستطلاع يظهر اختلافات واضحة بين المحافظات فى نسبة من ينوون إعادة انتخاب الرئيس
الموافقون على أداء الرئيس أقل من الثلث

أجرى المركز المصرى لبحوث الرأى العام "بصيرة" استطلاعه الدورى حول الموافقة على أداء الرئيس بعد مرور سنة على توليه الرئاسة، وبمناسبة مرور سنة على فترة الرئاسة لأول رئيس بعد ثورة 25 يناير، أضاف المركز المصرى لبحوث الرأى العام "بصيرة" مؤشرات جديدة على مستوى المحافظات، وهو ما استوجب التوسع فى هذا الاستطلاع ليشمل أكثر من ستة آلاف مقابلة هاتفية بدلاً من الاقتصار على ألفين مقابلة، ويسمح استطلاع الرأى والذى ينفذ لأول مرة بهذا الحجم بتحليل البيانات على مستوى المحافظة وهو ما يفيد فى التعرف على الخريطة السياسية على المستوى المحلى، وهى خدمة نقدمها للمواطن المصرى لأول مرة

وقد اظهرت النتائج أظهرت انخفاض نسبة من يوافقون على أداء الرئيس إلى 32%، مقارنةً بحوالى 42% فى نهاية الشهر الحادى عشر و78% فى نهاية المائة يوم الأولى لحكم الرئيس محمد مرسى.

وعلى الرغم من الاتجاه العام المتراجع الذى رصدته الاستطلاعات فى نسبة الموافقين على أداء الرئيس خلال الشهور الماضية، إلا أن نتائج الشهرين الأخيرين يظهرا اتساع الفجوة بين نسبة الموافقين وغير الموافقين على أداء الرئيس، والتى قفزت من 10 نقاط مئوية فى نهاية شهر مايو إلى 29 نقطة مئوية بنهاية شهر يونيو، حيث بلغ نسبة الموافقين على أدائه 32% مقابل 61% غير موافقين على أدائه، وذكر 7% أنهم غير متأكدين من تقييم الرئيس.

وقد انخفضت نسبة الموافقين على أداء الرئيس فى المحافظات الحضرية إلى 23% مقارنة بـ 30% فى الشهر الـماضى، و34% فى الشهر العاشر. كما واصلت النسبة الانخفاض فى الوجه القبلى لتصل إلى 43% بعد أن كانت 51% فى الشهر الـماضى، و58% فى الشهر العاشر، بينما بلغت نسبة الموافقين فى الوجه البحرى 28% بعد أن كانت 41% فى الشهرين الماضيين.

وعلى الرغم أن المستوى التعليمى لعب دوراً واضحاً فى تقييم المواطن لأداء الرئيس على مدار السنة الماضية، حيث تنخفض نسبة الموافقة على أداء الرئيس بين الحاصلين على تعليم جامعى فأعلى مقارنةً بالحاصلين على تعليم أقل، وعلى الرغم من ذلك فان الفجوة بين الشرائح التعليمية اتجهت مع نهاية السنة إلى الانحسار، فقد أظهرت النتائج الأخيرة أن الموافقة على أداء الرئيس كانت 29% بين الجامعيين، و35% بين الحاصلين على تعليم أقل من المتوسط بفارق 6 نقاط مئوية، وهى فجوة أقل من الشهر الماضى، والذى أظهر نسب الموافقة 35% و46% بفارق 11 نقطة

وقد تم توجيه سؤال للمستجيبين "إذا أجريت الانتخابات الرئاسية غداً ومحمد مرسى مرشح فيها، هل تنوى انتخابه؟"، وقد أظهرت النتائج أن25% ينوون انتخابه، و62% لا ينوون انتخابه و13% سيتخذون قرارهم فى ضوء المرشحين الآخرين، كما توضح النتائج أن نسبة الذين ينوون انتخاب الرئيس تراجعت بـ 5 نقاط مئوية عن النسبة التى سجلها الرئيس فى نهاية الشهر الماضى، والتى بلغت 30%، وفى المقابل ارتفعت نسبة من لا ينوون انتخابه مرة أخرى بحوالى 12 نقطة مئوية حيث كانت50% فى نهاية الشهر الماضى، و45% فى نهاية الشهر العاشر.

وتؤكد نتائج نهاية العام ما سبق الإشارة إليه فى أشهر سابقة من انخفاض نسب من ينوون إعادة انتخاب الرئيس بين الشباب (19% مقابل 30% بين الذين تجاوزوا الخمسين)، وبين سكان المحافظات الحضرية (16% مقابل 35% بين سكان الوجه القبلي)، وبين الجامعيين (18% مقابل 30% بين الذين لم يحصلوا على مؤهل متوسط).

وقد أظهر تحليل بيانات الاستطلاع على مستوى المحافظات تفاوت فى نسبة الذين ينوون إعادة انتخاب الرئيس، فقد تراوحت النسبة بين 11% و43%، وكانت النسبة منخفضة بوجه عام فى المحافظات الحضرية وبعض محافظات الوجه البحرى، وفيما يلى تفصيل النتائج على مستوى المحافظات

: أولا.. محافظات تقل بها النسبة عن 20%:

بورسعيد (11%)، دمياط (11%)، السويس (14%)، الاسكندرية (15%)، الدقهلية (16%)، القاهرة (17%)، كفر الشيخ (17%).

ثانيا.. محافظات تتراوح النسبة فيها بين 20% و29%: المنوفية (20%)، الغربية (20%)، الشرقية (21%)، الاسماعيلية (25%)، الأقصر (25%)، الجيزة (26%)، البحيرة (26%)، القليوبية (27%).

ثالثا.. محافظات تصل فيها النسبة إلى 30% على الأقل: محافظات الحدود (30%)، أسيوط (36%)، سوهاج (37%)، بنى سويف (39%)، قنا (39%)، أسوان (40%)، المنيا (42%)، الفيوم (43%).

وتشير مقارنة هذه النسب بنسبة الأصوات التى حصل عليها الرئيس مرسى فى جولة الإعادة من الانتخابات الرئاسية إلى تراجع نسبى فى محافظات السويس والإسكندرية ودمياط، والتى حصل الرئيس فيها على نسب مرتفعة فى جولة الإعادة (63%، 58% و 56% على التوالى)، فى حين ذكر 14% و 15% و11% فقط فى هذه المحافظات أنهم ينوون انتخابه، ويحتفظ الرئيس بترتيب نسبى متقدم فى محافظات الوجه القبلى، لاسيما الفيوم وبنى سويف والمنيا وهى محافظات حصل فيها على نسب مرتفعة فى جولة الإعادة (78% و67% و64% على التوالى).

منهجية الاستطلاع:

تم إجراء الاستطلاع باستخدام الهاتف المنزلى والهاتف المحمول على عينة احتمالية حجمها 6179مواطناً فى الفئة العمرية 18 سنة فأكثر غطت كل محافظات الجمهورية، وقد تمت كل المقابلات يومى فى الفترة 15 إلى 20 يونيو2013، وبلغت نسبة الاستجابة حوالى 73%، ويقل هامش الخطأ فى النتائج عن 1% بالنسبة للنتائج الإجمالية، ويقل عن 3% بالنسبة للنتائج على مستوى المحافظات.

فى محافظات الوجه القبلى، لاسيما الفيوم وبنى سويف والمنيا، وهى محافظات حصل فيها على نسب مرتفعة فى جولة الإعادة (78% و67% و64% على التوالى). منهجية الاستطلاع: تم إجراء الاستطلاع باستخدام الهاتف المنزلى والهاتف المحمول على عينة احتمالية حجمها 6179مواطناً فى الفئة العمرية 18 سنة فأكثر غطت كل محافظات الجمهورية، وقد تمت كل المقابلات يومى فى الفترة 15 إلى 20 يونيو2013، وبلغت نسبة الاستجابة حوالى 73%، ويقل هامش الخطأ فى النتائج عن 1% بالنسبة للنتائج الإجمالية، ويقل عن 3% بالنسبة للنتائج على مستوى المحافظات
# الكلمات المتعلقة
استطلاع اداء الرئيس بعد عام

للتحميل البيان الصحفي

استطلاع أداء الرئيس بعد مرور عام

أجرى المركز المصرى لبحوث الرأى العام "بصيرة" استطلاعه الدورى حول الموافقة على أداء الرئيس بعد مرور سنة على توليه الرئاسة، وبمناسبة مرور سنة على فترة الرئاسة لأول رئيس بعد ثورة 25 يناير، أضاف المركز

استطلاعات اخري

المركز المصري لبحوث الرأي العام (بصيرة) هو مركز مستقل، ولا يوجد له أية انتماءات حزبية أو سياسية، لإجراء بحوث الرأي العام بحيادية ومهنية. تأسس المركز في إبريل 2012 في أعقاب ثورة 25 يناير، ويلتزم بتزويد الباحثين، وواضعي السياسات، وقادة الأعمال، وعامة الناس بمعلومات موثوق بها عن مستوى واتجاهات الرأي العام بخصوص الموضوعات والسياسات ذات الاهتمام العام.

للاشتراك - ادخل بريدك الالكتروني

Back to Top