استطلاع رأي المصريين حول التعديل الوزاري


 
ربع المصريين فقط عرفوا بحدوث تعديل وزاري في شهر ديسمبر الماضي
بيان صحفي

استطلاع رأي المصريين حول التعديل الوزاري

ربع المصريين فقط عرفوا بحدوث تعديل وزاري في شهر ديسمبر الماضي

في أعقاب إجراء التعديل الوزاري في ديسمبر الماضي، أجرى المركز المصري لبحوث الرأي العام (بصيرة) استطلاعًا لقياس مدى معرفة المصريين بالتعديل الوزاري، وتوقعاتهم لنتائجه وما إذا كانت التعديل الوزاري مناسب لتوقعاتهم أم لا، تم إعلان التعديل الوزاري يوم 22 ديسمبر 2019 وأجرى مركز بصيرة الاستطلاع في الفترة من 25 ديسمبر 2019 إلى 2 يناير 2020.

وعن سؤال عن تاريخ آخر تعديل وزاري في مصر، تشير نتائج الاستطلاع إلى أن 24% فقط من المصريين هم الذين عرفوا بحدوث تعديل وزاري في شهر ديسمبر الماضي، بينما 8% ذكروا تعديل وزاري قديم، و68% قالوا أنهم لا يعرفون متى حدث آخر تعديل وزاري في مصر.

وترتفع نسبة من عرفوا بحدوث تعديل وزاري في شهر ديسمبر الماضي من 17% بين الإناث إلى 30% بين الذكور، كما ترتفع بارتفاع العمر حيث زادت من 11% بين الشباب في العمر من (18-29) سنة إلى 38% بين من بلغوا من العمر 50 سنة فأكثر. ويعد التعليم عامل مؤثر في المعرفة بحدوث تعديل وزاري في شهر ديسمبر الماضي حيث ارتفعت نسبة من يعرفون من 15% بين الحاصلين على تعليم أقل من متوسط إلى 51% بين الحاصلين على تعليم جامعي أو أعلى.

وبسؤال المستجيبين الذين يعرفون أن هناك تعديل وزاري تم في مصر خلال شهر ديسمبر عما إذا كانوا يرون أن التعديل الوزاري سيساعد على تحسين الوضع الاقتصادي لمصر، وتشير البيانات إلى أن 61% من المصريين متفائلون بحدوث تعديل وزاري حيث يتوقعون أن يساعد التعديل على تحسين الوضع الاقتصادي في مصر، بينما 9% يرون أنه لن يحسن الوضع الاقتصادي و29% أجابوا بأنهم لا يعرفون. وترتفع نسبة المتفائلين بأن التعديل الوزاري سيساعد على تحسين الوضع الاقتصادي من 36% بين الحاصلين على تعليم أقل من متوسط إلى 51% بين الحاصلين على تعليم

جامعي أو أعلى، ولا توجد فروق واضحة بين الذكور والإناث أو حسب العمر.

ولم تختلف النسبة كثيراً عندما تم سؤال المستجيبين الذين يعرفون أن هناك تعديل وزاري تم في مصر خلال شهر ديسمبر عما إذا كانوا يرون أن التعديل الوزاري سيساعد على تحسين الوضع الاقتصادي للأسرة المصرية حيث أجاب 65% بأنهم يتوقعون أن يساعد التعديل على تحسين الوضع الاقتصادي للأسرة المصرية، بينما 11% أجابوا بأنه لن يحسن الوضع الاقتصادي للأسرة المصرية و25% أجابوا بأنهم لا يعرفون. ويبدو أن الشباب أكثر تفاؤلاً بأن التعديل الوزاري سيساعد على تحسين الوضع الاقتصادي للأسرة المصرية حيث بلغت النسبة بينهم 75% مقابل 59% بين الذين بلغوا 50 سنة فأكثر.

منهجية الاستطلاع:

إعمالاً لمبدأ الشفافية والتزاماً بأخلاقيات نشر الاستطلاعات يفصح المركز عن منهجية إجراء الاستطلاع وهي كما يلي:

تم إجراء الاستطلاع باستخدام الهاتف المنزلي والهاتف المحمول على عينة احتمالية حجمها 1534 مواطناً في الفئة العمرية 18 سنة فأكثر غطت كل محافظات الجمهورية، وقد تمت المقابلات في الفترة من 25 ديسمبر 2019 إلى 2 يناير 2020. وبلغت نسبة الاستجابة حوالي 84%، ويقل هامش الخطأ في النتائج عن 3%.

وقد تم تمويل الاستطلاع من الموارد الذاتية لبصيرة ولم يتلق المركز تمويل من أي جهة مقابل إجراء الاستطلاع.

للحصول على مزيد من التفاصيل حول النتائج والمنهجية المستخدمة أو للحصول على العرض البياني للنتائج يمكن الرجوع لموقع بصيرة الإلكتروني www.baseera.com.eg وبنك معلومات بصيرة www.baseeraibank.com .

# الكلمات المتعلقة
التعديل الوزاري

للتحميل البيان الصحفي

استطلاع رأي المصريين حول التعديل الوزاري

بيان صحفي

استطلاع رأي المصريين حول التعديل الوزاري

ربع المصريين فقط عرفوا بحدوث تعديل وزاري في شهر ديسمبر الماضي

في أعقاب إجراء التعديل الوزاري في ديسمبر الماضي، أجرى المركز

استطلاعات اخري

المركز المصري لبحوث الرأي العام (بصيرة) هو مركز مستقل، ولا يوجد له أية انتماءات حزبية أو سياسية، لإجراء بحوث الرأي العام بحيادية ومهنية. تأسس المركز في إبريل 2012 في أعقاب ثورة 25 يناير، ويلتزم بتزويد الباحثين، وواضعي السياسات، وقادة الأعمال، وعامة الناس بمعلومات موثوق بها عن مستوى واتجاهات الرأي العام بخصوص الموضوعات والسياسات ذات الاهتمام العام.

للاشتراك - ادخل بريدك الالكتروني

Back to Top