تقييم أداء الرئيس بعد ستة شهور في قصر الرئاسة


 
Title

أجرى المركز المصري لبحوث الرأي العام "بصيرة" استطلاعه الدوري حول مدى الموافقة على أداء الرئيس. وتشير نتائج الإستطلاع الذي تم إجراؤه في نهايةديسمبر 2012 إلى إتجاه نسبة الموافقة على أداء الرئيس إلى الارتفاع من 57% في نهاية الشهر الخامس إلى 63 %في نهاية الشهر السادس. إلا أن هذه النسبة لا تزال أقل من النسبة التي تم رصدها بنهاية المئة يوم الأولى من ولاية الرئيس والتي أنهاها الرئيس بنسبة موافقة على أدائه بلغت 78%. علما بأن هذه الاستطلاعات تمإجرائها باستخدام نفس المنهجية ودون أي تغيير في صياغة الأسئلة التي يتم توجيهها للمواطنين.

وقد أظهرت النتائج أننسبة الموافقة والتي تبلغ 63% تنقسم إلى جزئين:40% يوافقون على أداء الرئيس و23% يوافقون بشدة على أدائه الرئيس. وبالنسبة لغير الموافقين والبالغ نسبتهم 28% فينقسموا إلى فريقين: 19% ذكروا أنهم لا يوافقون على أداء الرئيس و9% ذكروا أنهم لا يوافقون على أدائه على الإطلاق، وبالإضافة إلى ذلك فإن 9 % من المواطنين ذكروا أنهم غير متأكدين من أداء الرئيس. ويشير التحليل التفصيلي للنتائج إلى أن نسبة الموافقة تقل بين سكان الحضر (55%)، كما تقل نسبة الموافقة بين الجامعيين (49%).

وتضمن الاستطلاع سؤالاً سبق توجيهه في استطلاعات سابقة نصه "لو فيه انتخابات بكره ومرسي مترشح فيها هتنتخبه؟" وتشير بيانات الإستطلاع إلى أن 50% من المصريين ذكروا أنهم سينتخبون الرئيس لو أجريت انتخابات قادمة، وذكر32% أنهم لن ينتخبوه وذكر 18% أن ذلك يتوقف على الأسماء الأخرى المرشحة. وكانت نتائج الاستطلاع الذي اُجري بعد 5 شهور والذي تم جمع بياناته بعد صدور الإعلان الدستوري قد أظهر تراجعاً مقارنةً بنتائج الاستطلاعات السابقة، حيث ذكر 43% من المصريين في فئة العمر 18 سنة فأكثر في ذلك الاستطلاع رغبتهم في انتخاب "مرسي"،بينما كانت هذه النسبة في الاستطلاع الذي أجرى بعد 100 يوم 58%، بنقص قدره 15% مقارنةً بالوضع بعد 100 يوم. وهو ما يعني أن الشهر الأخير شهد تحسنا في هذه النسبة إلا أنها لا زالت تقل عما كان يحظى به الرئيس من شعبية بنهاية المئة يوم الأولى.وتجدر الإشارة إلى أن نسبة من ذكروا أنهم ينوون إنتخاب الرئيس تتراجع بشكل واضح بين الجامعيين (30%) مقابل الذين لم يحصلوا على مؤهل متوسط (58%). كما تتراجع في المحافظات الحضرية إلى 37% مقابل 61% في الوجه القبلي.

منهجية الاستطلاع:

تم إجراء الاستطلاع باستخدام الهاتف المنزلي والهاتف المحمول على عينة احتمالية حجمها 1833 مواطناً في الفئة العمرية 18 سنة فأكثر، وقد تمت كل المقابلات يومي الأربعاء والخميس 26 و27ديسمبر 2012.وبلغت نسبة الاستجابة حوالي 90%، ويقل هامش الخطأ في النتائج عن 3%.وقد تم تقدير المستوى الاقتصادي بناء على ملكية السلع المعمرة.

للحصول على مزيد من التفاصيل حول النتائج التفصيلية والمنهجية المستخدمة يمكن الرجوع للموقع الإلكتروني www.baseera.com.eg

للتحميل البيان الصحفي

تقييم أداء الرئيس بعد ستة شهور في قصر الرئاسة

أجرى المركز المصري لبحوث الرأي العام "بصيرة" استطلاعه الدوري حول مدى الموافقة على أداء الرئيس. وتشير نتائج الإستطلاع الذي تم إجراؤه في نهايةديسمبر 2012 إلى إتجاه نسبة الموافقة على أداء الرئيس إلى ا

استطلاعات اخري

المركز المصري لبحوث الرأي العام (بصيرة) هو مركز مستقل، ولا يوجد له أية انتماءات حزبية أو سياسية، لإجراء بحوث الرأي العام بحيادية ومهنية. تأسس المركز في إبريل 2012 في أعقاب ثورة 25 يناير، ويلتزم بتزويد الباحثين، وواضعي السياسات، وقادة الأعمال، وعامة الناس بمعلومات موثوق بها عن مستوى واتجاهات الرأي العام بخصوص الموضوعات والسياسات ذات الاهتمام العام.

للاشتراك - ادخل بريدك الالكتروني

Back to Top