تقييم أداء الرئيس: 80 يوم


 
Title

في ثاني استطلاع للرأى العام يجريه المركز المصري لبحوث الرأى العام "بصيرة" عن أداء الرئيس محمد مرسي وبعد مرور 80 يوماً على بداية فترة رئاسته، تُبين النتائج أن نسبة الموافقة على أداء الرئيس تبلغ 79%، وبلغت نسبة غير الموافقين على أداء الرئيس 13% وذكر 8% أنهم غير متأكدين من الأجابة.

وقد ارتفعت نسبة الموافقة على أداء الرئيس ارتفاعاً طفيفاً في الريف (80%) عن الحضر (78%) وفي الوجه البحري (82%) عن الوجه القبلي (76%). كما ارتفعت بين الذكور (81%) مقابل 77% بين الأناث وبين الذين تجاوزوا الخمسين من العمر (83%) مقابل 77% للأصغر سناً. وارتفعت أيضاً نسبة الموافقة على أداء الرئيس بين أصحاب المؤهلات المتوسطة 83% مقابل 76% بين الجامعيين.

ومقارنة باستطلاع تم بعد 60 يوم من بداية ولاية الرئيس مرسي باستخدام نفس المنهجية تُبين النتائج زيادة طفيفة في الموافقة على أداء الرئيس حيث ارتفع من 77% إلى 79% مع ملاحظة أن هامش الخطأ يصل إلى 3% ومن ثم فإن هذا التغير لا يُعتد به من الناحية الإحصائية وهو ما يشير إلى ثبات في تقييم المواطنين لأداء الرئيس خلال العشرين يوماً السابقة.

وفي محاولة للتعرف على مدى شعور المواطن المصري بالتحسن في المجالات الخمس التي تضمنها برنامج الـ 100 يوم الذي أعلن عنه الرئيس مرسي تبين أن إحساس المواطن المصري بتحسن الأمن يأتي في مقدمة المجالات الخمسة يليها التحسن في المرور والتحسن في التعامل مع القمامة ثم توافر الخبز وأخيراً توافر الوقود.

ومقارنة نتائج الاستطلاع بعد مرور 60 يوم بنتائجها بعد مرور 80 يوم تشير إلى ازدياد نسبة الذين شعروا بالتحسن خلال الـ 20 يوماً الماضية في الأمن (من 58% إلى 75%) وفي المرور (من 45% إلى 60%) وفي التعامل مع القمامة (من 51 إلى 60%) مع حدوث تحسن طفيف في الخبز (من 34% إلى 38%) في المقابل تراجعت نسبة الذين شعروا بتحسن في الوقود بشكل واضح (من 62% إلى 35%).

نسبة الذين شعروا بتحسن في تنفيذ برنامج الرئيس لل 100 يوم

ويتضح من النتائج التفصيلية أن الإحساس بالتحسن في الأمن يقل بين الأناث وبين الشباب وأن الإحساس بتحسن المرور وتوافر الوقود والخبز يقل في الوجه القبلي أما بالنسبة لمشكلة التعامل مع القمامة فقد قل الأحساس بالتحسن في الحضر بصورة واضحة.

وعند توجيه سؤالا للمواطنين عما إذا كانوا سينتخبوا الرئيس مرسي لو كان هناك انتخابات غداً بلغت نسبة الذين ذكروا أنهم سينتخبونه 65% وذكر 20% أنهم غير متأكدين أو أن رأيهم سيتحدد بناء على المنافسين للرئيس مرسي في الانتخابات وذكر 15% أنهم لن ينتخبوه. ومقارنة بنتائج الاستطلاع الذي تم بعد 60 يوماً فهناك ارتفاعاً في نسبة الذين قالوا أنهم سينتخبوا الرئيس بـ 5%.

وقد تم تحليل الاستجابات لهذا السؤال في ضوء ما ذكره المواطنين عن تصويتهم في انتخابات الرئاسة. وأظهرت النتائج أن نسبة الذين قالوا أنهم سينتخبوا الرئيس مرسي إذا جرت انتخابات رئاسية غداً تصل إلى 83% بين الذين قالوا أنهم صوتوا له في انتخابات الإعادة، وتنخفض هذه النسبة إلى 33% بين الذين قالوا أنهم اختاروا المرشح الرئاسي أحمد شفيق. أما بالنسبة للذين قالوا أنهم لم يشاركوا في الانتخابات فقد ذكر 55% منهم أنهم سينتخبوا الرئيس محمد مرسي إذا ما أجريت الانتخابات غداً. ومقارنة نتائج الاستطلاعين (بعد 60 يوم وبعد 80 يوم) تظهر أن الرئيس مرسي اكتسب تأييداً بين الذين ذكروا أنهم انتخبوه والذين ذكروا أنهم انتخبوا المرشح المنافس في دورة الأعادة، ولكنه فقد تأييد جزء من الذين ذكروا أنهم لم يشاركوا في الانتخابات.

# الكلمات المتعلقة
تقييم اداء الرئيس 80 يوم

للتحميل البيان الصحفي

تقييم أداء الرئيس: 80 يوم

في ثاني استطلاع للرأى العام يجريه المركز المصري لبحوث الرأى العام "بصيرة" عن أداء الرئيس محمد مرسي وبعد مرور 80 يوماً على بداية فترة رئاسته، تُبين النتائج أن نسبة الموافقة على أداء الرئيس تبلغ 79%،

استطلاعات اخري

المركز المصري لبحوث الرأي العام (بصيرة) هو مركز مستقل، ولا يوجد له أية انتماءات حزبية أو سياسية، لإجراء بحوث الرأي العام بحيادية ومهنية. تأسس المركز في إبريل 2012 في أعقاب ثورة 25 يناير، ويلتزم بتزويد الباحثين، وواضعي السياسات، وقادة الأعمال، وعامة الناس بمعلومات موثوق بها عن مستوى واتجاهات الرأي العام بخصوص الموضوعات والسياسات ذات الاهتمام العام.

للاشتراك - ادخل بريدك الالكتروني

Back to Top